التخطي إلى المحتوى الرئيسي

http://yemennow.net/news60826.htmlhttp://yemennow.net/news60826.html

باحث يمني يصف أحدث نظرية فلكية عن تعدد الأكوان وخلودها بأنه استنتاج متعجل لا تعززه البراهين


انتقد الباحث اليمني في علم الفلك، عدنان الشوافي، أحدث التقارير التي  زعمت بخلود الكون وتعدد الأكوان، ووصفها بالمعلومات التي لا تعززها البراهين.
وكانت صحف ومواقع إليكترونية عالمية قد نشرت في النصف الثاني من شهر مارس الحالي، تقارير عن مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية ( CFA ), تحدثت عن اقتناع علماء المركز بأن الكون خالد وأن هناك تعدد في الأكوان، وذلك استناداً إلى ما رصدته التلسكوبات الراديوية، بوجود طاقة استثنائية تعمل على توسع الكون وانتشار المادة بسرعة الضوء، أطلق عليها اسم موجات الجاذبية، بذلك الكون الخالد وتعدد الأكوان .

واعتبر الباحث الفلكي الشوافي أن ما تم وصفه بموجات الجاذبية ليست سوى  قوة كونية أساسية في اتزان الكون غير القوى الكونية الأربع المعروفة و لا تعبر أي شكل لهذه القوى وليس من المعقول أن نطلق على موجات الجاذبية التي تظهر بشكل كبير عند الحقول التثاقلية الكبيرة، على أنها  ناتجة عن قوى تثاقلية كبيرة لأكوان أخرى،  بل هي ما كان قد وصفها الباحث نفسه وشرحها العام الماضي ، في إطار دراسته تحت عنوان: "كرات الاتزان المركبة ... مقاربة في علم الفلك"،  بأنها عبارة عن مجال التنافر بين الأجرام السماوية وحدد شكلها و مصدرها الناتج عن المادة المعروفة ( الأجرام السماوية ) نتيجة حجم الأجرام السماوية وتنتشر في كل الاتجاهات ويكون شدتها بحسب توزيع مساحة السطح للجرم السماوي في كل الاتجاهات حسب القانون الأول للفرضية، وتكون مركبة بحسب أنظمة الاتزان المركبة حسب القانون الثامن للفرضية و بحسب المعادلات الرياضية للفرضية.
 وأرجع الباحث الشوافي ما يسمى حالياً بالجاذبية إلى حركة الأجرام السماوية في الفراغ، ووصفها بمجال الجذب المغناطيسي حيث اعتمد في النظرية التي توصل إليها  بهذا الشأن، على قوتين في الاتزان: الأولى ناتجة عن مجسم الجرم السماوي و الثانية ناتجة عن الحركة، ولم يعط الطرد المركزي، وفق فرضيته تأثيراً يذكر كقوة اتزان مقابلة للمجال الجذبي.
ولفت الباحث الشوافي إلى أن ما نشره بهذا الشأن كان قد لاقى العديد من الاعتراضات والنقد من الفيزيائيين ولكن لم يقدم أي من المعترضين الحلول المنطقية.. وأكد أن الفرضية التي أعلنها تنبأت وحددت هذه القوة و اتجاه الكون بحسب القوانين و المعادلات، وقال إذا  كان الاكتشاف الذي يروج له حالياً بشأن موجات الجاذبية لا يتفق مع القوانين الفيزيائية، بقدر ما يقف عائقاً أمامها  فإن فرضيته قد قدمت الحل .
ودعا الباحث الفلكي اليمني، عدنان الشوافي، الجهات العلمية المتخصصة ومراكز الأبحاث في العالم، إلى الأخذ بالاعتبار ما تضمنته نظريته بالفرضيات التي استندت عليها، والتي تتلخص في "أن كرات الاتزان المركبة شكلاً و مضموناً في القوانين والمعادلات الرياضية"، قبل التسرع بإصدار استنتاجات لا يسندها البرهان.
 وبحسب نظرية "كرات الاتزان المركبة" التي توصل إليها الباحث الشوافي، فإن توسع الكون وزيادة تسارعه سوف يؤدي إلى سيطرة مجال التجاذب المغناطيسي والذي يُعرف حالياً بالجاذبية مع اختلاف الفرضية مع النظريات السائدة حاليا في تحديد الشكل و المصدر حيث أن النظريات والقوانين السائدة، والتي  تُرجع سبب الجاذبية إلى كتلة الجرام السماوي وأنها انفصلت عن بقية القوى بزمن 1 ضرب 10 أس سالب 36 من الثانية وتعجز القوانين عن دمجها, بينما نظريته، وصفت الجاذبية بأنها مجال جذب مغناطيسي مستمر تكتسبه الأجرام السماوية نتيجة حركتها في الفراغ و هذه العملية وصفها بمفتاح فهم العلاقة بين المادة المظلمة والمادة المعروفة وإنها نشاءة نتيجة الحركة .
وكان الشوافي قد أمضى أكثر من 15 عام في البحوث قبل أن ينشر نظريته، العام الماضي 2013 في كتابه بعنوان (( فرضية كرات الاتزان المركبة ... مقاربة في علم الفلك )) الذي تم نشره بدار الكتب – وزارة الثقافة –اليمن برقم 670/ 2013 و شهادة ملكية فكرية رقم 271/2013 وتم طرحها لدراستها من قبل عدة جامعات محلية و دولية منها جامعة صنعاء ، وتم نشرها في النت عبر العديد من المواقع الرسمية و الإخبارية سواء المحلية و الأجنبية وبأكثر من لغة و تم إرسالها إلى الاتحادات الفلكية الإقليمية و الدولية .
- See more at: http://www.almashhad-alyemeni.com/news35605.html#sthash.3VojkcEk.dpuf


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

Supporting the Global plan for sustainable development 2030 , Planetearth forum : Organize a seminar supporting goal No.4 Quality Education entitled: "Interpretation of Compound Motion for Binary System (Pluto – Charon) by Compound Balance Balls Hypothesis" For Astronomer : Adnan A. Alshawafi The seminar held in coordination and under the patronage of scientific and astronomical society of Yemen like Sana'a University – Sciences Faculty and Science & Technology centre , Astronomical society of Yemen, Yemen Remote sensing centre & GIS , Cultural & Natural Heritage Protection Foundation Andthe Yemeni press.. The aims of seminar to clarify interpretations of astronomer and researcher / Adnan Alshawafi about Compound Motion for Binary System (Pluto – Charon) by Compound Balance Balls Hypothesis The researcherbeganthe seminarby proving that data about Pluto and Charon published by New Horizon or NASA or other resources, are a contradictory and are not applicable to the…

الفلكي عدنان الشوافي : يكشف فيها عن دورة الكسوف و الخسوف و يوضح عدة ظواهر طبيعية و موجز عن فرضية كرات الاتزان المركبة... في مقابلة ثرية بالمعلومة

مقابلة الباحث و الفلكي عدنان على الشوافي في الاسبوعية الرسمية "26 سبتمبر"


اقراء في الحوار :-
- دعوة الى وكالة فضاء يمنية
- عن ظاهرة النينو
- الزلازل ترجع لعوامل فلكية و جولوجية / طقس
- كيف تتكرر الاحداث كل 18 سنة و تعود بعد 54 سنة
- الكسوف و الخسوف دقيقة و ليست مجرد تخمين
- علم الفلك اليمني و العربي غني بالعلم وان كان بلغة المزارع او المسافر.
- عن فرضية كرات الاتزان المركبة .


الجزء الأول من المقابلة
-  -  -   - - -
كان في العدد (1963).
الخميس 22 فبراير 2018 الموافق 6 جمادي الاخرة 1438 هجرية



■ علم الفلك في اليمن يعيش في زاوية غير معروفة ... اين انتم ترونه؟

■■ علم الفلك في اليمن خاصة والوطن العربي عامة ذو بعد تاريخي غزيز بالمعرفة والعلوم، قد يكون على العموم كما ذكرت في زاوية غير معروفة، لعدم الالتفات
اليه والانشغال عنه او لتوجيه التركيز الى زوايا اخرى ، اما بالنسبة لنا نجد فيه منبع رئيسي للعلم يستحق ان نضاهي وننافس به بل نتفوق على ما هو موجود في دول متقدمة... ليس من باب المدح ولكنها الحقيقة... فقط قد نحتاج الى اعادة صياغة واخراج المعلومات والمخطوطات من المنظور الشعبي او التقليدي، الى ال…

To NASA: I Approached NEW HORIZON through Math … But They Adopted Intuition Instead, thus, Sunset the Facts By: Researcher Adnan Alshawafi

To NASA: I Approached NEW HORIZON through Math … But They Adopted Intuition Instead, thus, Sunset the Facts By: Researcher Adnan Alshawafi The series of criticism and doubts overshadowed NEW HORIZON mission began soon after its flyby close to Pluto on July 14th, 2015. This was triggered by the final photo of Pluto that was drawn by NEW HORIZON team where the dwarf planet looked completely spherical, etc. That finding was contrary to the expectations of many scientists and researchers, including me, since I wrote my full scientific explanation under the title “Pluto and Charon can’t be both completely spherical”, which dates back to June, 2015. Worth mentioning today that scientists at NEW HORIZON interjected themselves into a global scientific controversy because of what they have published about the dwarf planet “Pluto”. The result was a lot of inquiries and doubts which put the credibility of NEW HORIZON on the stake, the most important that be reversed to NASA, so they bow…