التخطي إلى المحتوى الرئيسي

The strength and credibility of the logical evidence of the hypothesis concluded by the Yemeni researcher in astronomy Adnan Al Shawafi concerning balance of orbs

The strength and credibility of the logical evidence of the hypothesis concluded by the Yemeni researcher in astronomy Adnan Al Shawafi concerning balance of orbs
Has been further enhanced with a remarkable development in the position of scientists at Harvard Smithsonian Center for Astrophysics, who declared that they have been mistaken in their findings announced in the second half of last March to have made the biggest astronomical event i.e. existence of exceptional energy pushing the matter at the speed of light and, thus, causing the universe to expand. Now, they belief that such statement enhances doubts over whether parallel universes exist along with ours. They contented themselves with the interpretation of what the telescope has provided regarding the extraordinary energy which they described as gravitational waves predicted by Einstein "Relativity Theory" about the beginning of the universe, according to the theory of the "Big Bang".
The Yemeni researcher is one of the first researchers in the world to object to this conclusion and in the same month it was announced by scientists at Harvard-Smithsonian Center for Astrophysics. He then described those conclusions as hasty and lacking evidence.
Objection by the researcher Mr. Al Shawafi is documented and supported by a clear scientific hypothesis about poise celestial bodies as part of his scientific study published in his book entitled: "Compound Balance Balls...an Approach in Astronomy" which took him more than 15 years of painstaking research. The hypothesis was posted on the Internet, after being documented at the official authorities of Yemen.
Meanwhile, the researcher has published a summary of his study and his objections to the findings by scientists at Harvard Center in several websites and newspapers on the Internet and both in English and Arabic. Moreover, he made several posts on the subject through many specialized forums, newspapers and international websites commenting on the conclusions announced by Harvard Center.
The attitude of Mr.  Al Shawafi is not unique to him but reinforced with other similar stances expressed by scientists in many international universities, such as Paul Steinhardt, director of Princeton University’s Center for Theoretical Science, Philipp Mertsch of the Kavli Institute for Particle Astrophysics and Cosmology at Stanford University, which widens the scope of controversy among Scientists on these findings early this month, prompting scientists at the Harvard Center to admit – in the 20th of June 2014, that their conclusions could not be correct.  
In this context, the Yemeni researcher called upon universities and specialized research centers around the world to stand on his hypothesis, which was based on eight laws and eight mathematical equations explaining balance of poise celestial bodies in multiple universes systems and compound movements by these systems within the universe extra dimensions.
Al Shawafi's hypothesis interpreted the force unveiled by Harvard's Center as a result of repulsion forces at the nucleus of the galaxy, where the intensity of this force is more concentrated at both poles of the nucleus of the galaxy. The researcher says what is proved by mathematical equations, which compares between the size of the galaxy nucleus and the sharp decline in the movement at the two poles of the galaxy compared to the level of equatorial movement by the galactic nucleus, he concluded there is a strong repulsion force at the two poles of the galaxy pushing the cosmic dust, not gravitational waves, and that was not at the early universe as Harvard's Center suggested.
The researcher has also revealed a new dimension further enhancing the predictions and explanations of hypothesis concerning the event which was reported by the radio telescope. This new dimension indicates there is an exceptional attraction force at the equatorial horizontal level of the nucleus of the galaxy that polarizes objects toward the nucleus, which explains why stars are found at this horizontal level and distributed in the form of sandwich.   
Al Shawafi added that his hypothesis asserts that the horizontal equatorial level of the galaxy has a very strong force that polarizes very stars quickly to the center of the galaxy and this is what gives the galaxy the shape of a dish at the galaxy level and makes planets in the solar system line up in horizontal levels close to the orbital motion of the sun. At the level of the universe, the hypothesis explains how cosmic systems are installed, symmetry of the universe directions, how can gravity link between the extra dimensions of the universe and the gradual increasing speed in the movement of galaxies. Besides, the hypothesis attributed that to the growth, size and expansion of the universe. It also showed the impact of black holes on the interior rarefaction within the universe structure.
The researcher concluded saying: my hypothesis may look different from previous theories, as it attributes gravity to motion and with that it establishes a new understanding and recognition of the dark matter secrets. The researcher suggests that what distinguishes the biggest theories that brought about a significant change in astronomy, is that they basically seen as different in its contents and the innovation behind them to address the problems that are currently debated in the area of Astrophysics.
Some news agencies, newspapers and international websites have recently reported that scientists at Harvard's Center have back stepped from their earlier findings meaning the topic is not resolved yet with a possible breakthrough in the coming months by working with Telescope Planck at the European Space Agency, and then to publish the findings.  
To this end, the Yemeni researcher in astronomy Adnan Al Shawafi stressed the importance to take his explanations seriously, given his solutions and logical explanations enhanced  by substantiated evidence about this cosmic phenomenon.





تطور فلكي جديد يعزز المصداقية العلمية لفرضية الباحث اليمني عدنان الشوافي حول اتزان الكون وحركة الأجرام..
تعززت قوة ومصداقية البراهين المنطقية لفرضية الباحث الفلكي اليمني ، عدنان الشوافي، حول اتزان الأجرام السماوية، بتطور لافت في موقف علماء مركز هارفارد سميثونيان للفيزياء الفلكية، الذين اعترفوا بخطأ ما كانوا قد أعلنوا عن التوصل إليه في النصف الثاني من شهر مارس الماضي، بشأن اكبر حدث فلكي بوجود طاقة استثنائية تدفع المادة بسرعة الضوء، وتعمل على توسيع الكون، واعتقادهم بأن هذا يعزز الشكوك بوجود أكوان موازية جنباً إلى جنب مع كوننا، واكتفوا بتفسير ما رصده التلسكوب بشأن تلك القوة الاستثنائية بقولهم إنها موجات الجاذبية التي تنبأت بها "النظرية النسبية" لأينشتاين، في بداية الكون، وفقاً لنظرية "الانفجار العظيم".
وكان الباحث الفلكي اليمني، عدنان الشوافي، من أوائل الباحثين في العالم، يقدم اعتراضاً، في الشهر نفسه، على استنتاجات علماء مركز هارفارد سميثونيان للفيزياء الفلكية، حيث وصف تلك الاستنتاجات بالمتسرعة والتي لا تعززها البراهين.
اعتراض الباحث الشوافي، جاء موثقاً ومسنوداً بفرضية علمية واضحة حول اتزان الأجرام السماوية، وذلك في سياق دراسة علمية، نشرت في كتابه بعنوان :"فرضية كرات الاتزان المركبة.. مقاربة في علم الفلك" استغرقت منه أكثر من (15) عاماً من البحث المضني، وتم نشرها على شبكة الإنترنت، بعد توثيقها لدى الجهات الرسمية اليمنية.
ونشر الباحث ملخصاً عن دراسته وعن اعتراضاته على استنتاجات علماء مركز هارفارد، بتصريحات نشرت في العديد من المواقع والصحف على الإنترنت وبأكثر من لغة، ونشر تعليقاته حول الموضوع في العديد من المنتديات المتخصصة، وفي صحف ومواقع دولية كانت قد نشرت وتداولت خبر الاستنتاجات التي أعلن عنها مركز هارفارد.
ولم يكن موقف الباحث الشوافي، فريداً بل تعزز بمواقف عبر عنها العديد من العلماء من جامعات عالمية، مثل بول شتاينهاردت، مدير مركز جامعة برينستون للعلوم النظرية ، و فيليب مرتسشا من معهد كافلي لجسيمات الفيزياء الفلكية وعلم الكونيات في جامعة ستانفورد ، لتتسع دائرة الجدل في أوساط العلماء بشأن هذه الاستنتاجات في وقت مبكر من شهر يونيو الجاري، ما دفع بعلماء مركز هارفارد في الـ20 من الشهر نفسه، إلى الاعتراف بخطأ استنتاجاتهم .
وفي هذا السياق دعا الباحث اليمني في علم الفلك عدنان الشوافي، الجامعات ومراكز الأبحاث المتخصصة حول العالم إلى الوقوف على فرضيته، التي قامت على ثمانية قوانين وثمان معادلات رياضية، تفسر اتزان الاجرام السماوية في الانظمة الكونية المتعددة و الحركات المركبة لهذه الانظمة في الابعاد الاضافية للكون.
وقد فسرت الفرضية القوة التي كشف عنها مركز هارفارد،  بأنها صادرة عن القوة التنافرية لنواة المجرة، حيث تتركز شدة هذه القوة في قطبي نواة المجرة، وقال بناء على ما تبرهنه المعادلات الرياضية للفرضية والتي تأخذ في الاعتبار حجم نواة المجرة والانخفاض الشديد للحركة في قطبي المجرة مقارنة بمستوى الحركة الاستوائية لنواة المجرة، فإنه يستنتج قوة تنافرية شديدة  في قطبي المجرة تعمل على دفع الغبار الكوني ، وليس موجات الجاذبية، ولم يكن في اللحظات الأولى من الكون كما ذهب علماء مركز هارفارد .
وكشف الباحث اليمني في علم الفلك عدنان الشوافي، عن بعد جديد، يعزز من خلاله تنبؤات وتفسيرات فرضيته للحدث الذي رصده التليسكوب الرادوي، ويشير هذا البعد الجديد إلى وجود قوة جذب استثنائي في المستوى الأفقي الاستوائي لنواة المجرة تعمل على جذب الأجرام نحو النواة، وهو ما يفسر تواجد النجوم حول هذا المستوى الأفقي وتوزعها في شكل أشبه بنصفي شطيرة.
وأضاف إن فرضيتي تؤكد أن المستوى الأفقي الاستوائي للمجرة لديه قوة جذب شديدة جداً تعمل على جذب النجوم بسرعة إلى مركز المجرة وهذا ما يجعل شكل المجرة أشبه بالطبق على مستوى المجرة، وعلى مستوى المجموعة الشمسية يجعل الكواكب تصطف في مستويات أفقية متقاربة من مستوى الحركة المدارية للشمس، وعلى مستوى الكون تفسر الفرضية كيف يتم تركيب الأنظمة الكونية والتماثل لاتجاهات الكون وكيف تستطيع الجاذبية أن تربط بين الأبعاد الإضافية للكون والتزايد المتدرج لسرعة حركة المجرات ، فضلاً عن أنها ربطت ذلك بنمو وبحجم الكون و توسعه، وبينت كذلك أثر الثقوب السوداء على تخلخل بنية الكون من الداخل.
وخلص الباحث الفلكي اليمني، عدنان الشوافي إلى القول:  قد تبدو فرضيتي مختلفة عن النظريات السابقة، لكونها ترجع الجاذبية إلى الحركة، ولأنها تؤسس فهماً وإدراكاً جديدين لأسرار المادة المظلمة،  معتبراً أن ما يميز أكبر النظريات التي أحدثت تغييراً في علم الفلك، هو تلك البداية التي قد تبدو مختلفة لما تحمله في طياتها من تجديد وتطوير ومعالجة للمشاكل التي تطفو حالياً على سطح الفيزياء الفلكية.
وطبقاً لما أوردته الوكالات والصحف والمواقع الدولية،  عن تراجع علماء مركز هارفارد، عن موقفهم المتشدد حيال استنتاجاتهم السابقة، فإن الموضوع برمته وفقاً لهذه المصادر قيد التسوية، ويتوقع حسمها خلال الأشهر المقبلة، بالعمل مع تلسكوب بلانك التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، وسيتم نشر النتائج .

وبإزاء ذلك شدد الباحث اليمني في علم الفلك عدنان الشوافي، على ضرورة أخذ تفسيراته على محمل الجد، بالنظر إلى ما يقدمه من 
حلول وتفسيرات منطقية ومعززة بالبراهين حيال هذه الظاهرة الكونية.


http://www.almashhad-alyemeni.com/news38231.html
http://yemennewsgazette.com/story/43276.html

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

Supporting the Global plan for sustainable development 2030 , Planetearth forum : Organize a seminar supporting goal No.4 Quality Education entitled: "Interpretation of Compound Motion for Binary System (Pluto – Charon) by Compound Balance Balls Hypothesis" For Astronomer : Adnan A. Alshawafi The seminar held in coordination and under the patronage of scientific and astronomical society of Yemen like Sana'a University – Sciences Faculty and Science & Technology centre , Astronomical society of Yemen, Yemen Remote sensing centre & GIS , Cultural & Natural Heritage Protection Foundation Andthe Yemeni press.. The aims of seminar to clarify interpretations of astronomer and researcher / Adnan Alshawafi about Compound Motion for Binary System (Pluto – Charon) by Compound Balance Balls Hypothesis The researcherbeganthe seminarby proving that data about Pluto and Charon published by New Horizon or NASA or other resources, are a contradictory and are not applicable to the…

الفلكي عدنان الشوافي : يكشف فيها عن دورة الكسوف و الخسوف و يوضح عدة ظواهر طبيعية و موجز عن فرضية كرات الاتزان المركبة... في مقابلة ثرية بالمعلومة

مقابلة الباحث و الفلكي عدنان على الشوافي في الاسبوعية الرسمية "26 سبتمبر"


اقراء في الحوار :-
- دعوة الى وكالة فضاء يمنية
- عن ظاهرة النينو
- الزلازل ترجع لعوامل فلكية و جولوجية / طقس
- كيف تتكرر الاحداث كل 18 سنة و تعود بعد 54 سنة
- الكسوف و الخسوف دقيقة و ليست مجرد تخمين
- علم الفلك اليمني و العربي غني بالعلم وان كان بلغة المزارع او المسافر.
- عن فرضية كرات الاتزان المركبة .


الجزء الأول من المقابلة
-  -  -   - - -
كان في العدد (1963).
الخميس 22 فبراير 2018 الموافق 6 جمادي الاخرة 1438 هجرية



■ علم الفلك في اليمن يعيش في زاوية غير معروفة ... اين انتم ترونه؟

■■ علم الفلك في اليمن خاصة والوطن العربي عامة ذو بعد تاريخي غزيز بالمعرفة والعلوم، قد يكون على العموم كما ذكرت في زاوية غير معروفة، لعدم الالتفات
اليه والانشغال عنه او لتوجيه التركيز الى زوايا اخرى ، اما بالنسبة لنا نجد فيه منبع رئيسي للعلم يستحق ان نضاهي وننافس به بل نتفوق على ما هو موجود في دول متقدمة... ليس من باب المدح ولكنها الحقيقة... فقط قد نحتاج الى اعادة صياغة واخراج المعلومات والمخطوطات من المنظور الشعبي او التقليدي، الى ال…

To NASA: I Approached NEW HORIZON through Math … But They Adopted Intuition Instead, thus, Sunset the Facts By: Researcher Adnan Alshawafi

To NASA: I Approached NEW HORIZON through Math … But They Adopted Intuition Instead, thus, Sunset the Facts By: Researcher Adnan Alshawafi The series of criticism and doubts overshadowed NEW HORIZON mission began soon after its flyby close to Pluto on July 14th, 2015. This was triggered by the final photo of Pluto that was drawn by NEW HORIZON team where the dwarf planet looked completely spherical, etc. That finding was contrary to the expectations of many scientists and researchers, including me, since I wrote my full scientific explanation under the title “Pluto and Charon can’t be both completely spherical”, which dates back to June, 2015. Worth mentioning today that scientists at NEW HORIZON interjected themselves into a global scientific controversy because of what they have published about the dwarf planet “Pluto”. The result was a lot of inquiries and doubts which put the credibility of NEW HORIZON on the stake, the most important that be reversed to NASA, so they bow…